أخبارأخبار عالميةأخبار مصر

اهم ما قاله الرئيس السيسي في الامم المتحده

خطاب السيسي في الامم المتحده

كلمه الرئيس السيسي في الامم المتحده :-

 

كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي، أمام الدورة الـ75 للجمعية العامة للأمم المتحدة , التي بدأت يوم الثلاثاء ,في دورتها السنوية بنيويورك .

ثم قال في خطابه :-

  • بدأ خطابه بشكر إلى السيد “تيجانى محمد باندى” على جهوده المتميزة كرئيس للجمعيةالعامة للأمم المتحدة فى دورتها السابقة متمنيا لكم التوفيق فى إدارة أعمال الدورة الحالية .
  • ويقول تعرض العالم أجمع لجائحة فيروس “كورونا” المستجد التى خلفت حتى الخسائر بشرية مؤلمة وآثار اقتصادية واجتماعية عميقة .
  • احب أن انتهز هذه المناسبة لكى أستعرض بعض الإجراءات التى تتحرى بشكل عملى
  • تحقيق أهدافنا المشتركة فى ركائز عمل الأمم المتحدة الثلاث
  • المحور الاول :-
  • وانه يتحدث عن بحفظ السلام والأمن الدولتين بان من الضرورى أن نتبنى جميعا نهجا يضمن تنفيذ ما يصدر من قرارات فى الأطرف متعددة مع إعطاء الأولوية لتطبيق القواعد والمبادئ المستقرة والثابتة .
  • اما لدي الامم المتحده :- وهو مايستلزم توافر الإدارة السياسية اللازمة الدول لاحترام وتنفيذ القرارات وتفعيل مهام الأمـم المتحـدة على صـعيدين :-
  • اولا :- المتابعة الحثيثة لتنفيذ ما يتم الاتفاق عليه , واتخاذ كل ما يلزم من إجراءات لمساعدة الدول لتنفيذ التزاماتها وبناء قدراتها , مع مراعاة مبدأ الملكية الوطنية .
  • ثانيا :- العمل على محاسبة الدول , التى تتعمد خرق القانون الدولى والقرارات الأمية وبصفة خاصة.

قرارات مجلس الأمن فى هذا السياق :-

  1. لم يعد من المقبول أن تظل قرارات مجلس الأمن الملزمة فى مجال مكافحة الإرهاب .
  2. التزام كامل من جانب بعض الدول التى تظن أنها لن تقع تحت طائلة المحاسبة لاسباب سياسيه .

ومن المؤسف أن يستمر المجتمع الدولى فى غض الطرف عن دعم حفنة من الدول للإرهابيين سواء بالمال والسلاح أو بتوفير الملاذ الآمن والمنابر الإعلامية والسياسية , بل وتسهيل انتقال المقاتلين الإرهابيين إلى مناطق الصراعات خاصة إلى ليبيا , وسوريا من قبلها.



فعلى صعيد الأزمة فى ليبيا تتمسك مصر بمسار التسوية السياسية :-

  •  أساس الاتفاق السياسى الموقع بالصخيرات ومخرجات مؤتمر برلين .
  • “إعلان القاهرة” الذى أطلقه رئيس مجلس النواب وقائد الجيش الوطنى الليبيان والذى يعد مبادرة سياسية مشتركة وشاملة لإنهاء الصراع فى ليبيا .
  • ويتضمن خطوات محددة وجدولا زمنيا واضحا لاستعادة النظام وإقامة حكومة توافقية.

وقاله ف خطابه ايضا عن الشعب الليبي :- 

  • إن تداعيات الأزمة لا تقتصر على الداخل الليبى لكنها تؤثر على أمن دول الجوار والاستقرار الدولى .
  • وقف التدخل السافر من بعض الأطراف الإقليمية التى عمدت إلى جلب المقاتلين الأجانب إلى ليبيا تحقيقا لأطماع معروفة .

لقرار مجلس الأمن رقم (2254):-

  • دون اجتزاء أو مماطلة وبما يحقق وحدة سوريا وسلامتها الإقليمية وسلامة مؤسساتـها وطموحات شعبها .
  • القضاء التام على الإرهاب وبالمنطق نفسه .
بالنسبة للمحور الثانى :-

وهو تحقيق التنمية المستدامة فتؤمن مصر إيمانا راسخا بأن دفع جهود التنمية .

  •  يعد شرطا أساسيا لتعزيز السلم والأمن الدوليين ولإقامة نظام عالمى مستقر .
  • هو أفضل السبل لمنع التطرف والحد من النزاعات المسلحة والأزمات الإنسانية .
  • لقد دعمت مصر اعتماد أجندة التنمية المستدامة لعام 2030 .
  • اضطلعت بدور محورى لدعم جهود السكرتير العام لإصلاح المنظومة التنموية إيمانا منها بأهمية تعزيز قدرة المنظمة .
  • لي تحقيق تلك الأهداف الطموحة : ولعل الأزمة الطاحنة التى فرضتها جائحة فيروس “كورونا” , تستوجب توفير الدعـــم للــــدول الناميــــة , خاصـــة الإفريقية .
  • من خلال تقديم حزم تحفيزية لاقتصاداتها وتخفيف أعباء الديون المتراكمة عليها والاستفادة من الأدوات المتاحة لدى مؤسسات التمويل الدولية .
  • يساهم فى خلق بيئة مواتية تساعد تلك الدول على احتواء آثار الجائحة والتعامل مع المشكلات القائمة كالإرهاب , ومعالجة أسباب النزاعات .
فيما يتعلق بالمحور الثالث : 

تحظى الأجندة الدولية لحقوق الإنسان بأهمية متزايدة لما لها من أثر مباشر على تعزيز بناء الإنسان وتحسين مستوى الخدمات المقدمة له والحفاظ على حقوقه ضمانا لتمتعه بحياة كريمة .

  • التعامل مع التحديات التى تواجهه على كافة المستويات وهو ما يعضد فىالوقت نفسه.
  • استقرار المنظومة الدولية .
  •  تعزيز مسيرتهم فى مجال حقوق الإنسان على كل الأصعدة: السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية .
  • إيمانا منهم بضرورة التكامل بينها فى ظل ما تضمنه الدستور المصرى وتعديلاته .
  • تنشئ مجلس الشيوخ ودوره فى دعم النظام الديمقراطى .
  • تكفل للمرأة تمثيلا مناسبا فى المجالس النيابية حيث يخصص للمرأة ما لا يقل عن ربع عدد المقاعد بمجلس النواب .
  • تكريس مبدأ تداول السلطة.
  • تعددت أوجه العمل على : تعزيز المواطنة وتحقيق العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص دون تمييز لأى سبب .
  • إلى جانب جهود تمكين المرأة المصرية ومكافحة مظاهر العنف ضدها بكافة أشكاله .
  • الدعوة لتجديد الخطاب الدينى وتأكيد حرية العقيدة واضطلاع الدولة ببناء دور العبادة دون تفرقة .

منذ فجر التاريخ لن تدخر جهدا فى سبيل تحقيق رؤية التجديد والإصلاح بناء على اقتناع راسخ ويقين ثابت أن ( “الأرض تسع الجميع” ) :- 

  • التعاون الدولى هى الأسس الحاكمة للعلاقات بين الدول والشعوب .
  • من أجل تحقيق التنمية والأمن والاستقرار والرفاهية للأجيال الحالية والقادمة . 
  • طالما كان نبذ الصراعات، وصنع وبناء السلام .

 

 

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق