أخبارأخبار عالميةحوادث

قطع رأس معلم فرنسي بسبب رسوم مسئيه للنبي محمد

تفاصيل مثيره

حادثه قطع رأس معلم الفرنسي بسبب عرض كاريكاتير للنبي محمد :-

 

  • صامويل باتي، البالغ من العمر 47 سنة ، أثارت حادثة ذبح أستاذ التاريخ والجغرافيا في باريس ، غضبا عارما في البلاد .
  •  انتشر على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” , فيديو لوالد إحدى التلميذات .
  • وهو يروي ما حصل داخل صف الأستاذ، وتسبب لاحقا بالحادثة الشنيعة .
  • قال الوالد : قررت أن أصور هذا الفيديو لأقول لكم إن ابنتي صدمت من سلوك أستاذها .
  • لأنه وغد تاريخ يدرس مادة التاريخ والجغرافيا , لا احبذ قول استاذ علي ما فعله .
  • قال ايضا :- خلال الفصل هذا الأسبوع طلب الأستاذ من التلاميذ المسلمين أن يرفعوا أيديهم، ثم طلب منهم مغادرة القاعة .
  •  ابنتي رفضت المغادرة وسألته عن السبب، فقال لها الاستاذ : إنه سيعرض صورة من شأنها أن تصدمهم .
  • ولكن ابنته لم تفعل ذلك , أشار والد التلميذة إلى أن بعض التلاميذ غادروا .
  • فقام الأستاذ بعرض كاريكاتير ساخر لرسول المسلمين محمد “عليه افضل الصلاه والسلام ” .
  • وتسائل الأب عن الهدف من عرض مثل تلك الصورة على هؤلاء الأطفال .
  • قائلا : لماذا هذه الكراهية، كيف لأستاذ تاريخ أن يفعل هذا أمام تلاميذ لم يتجازو عمرهم 13 عاما .
  • هذه قصة صف ابنتي، لكن ذلك لم يقتصر عليها فقط بل شمل كل صفوف السنة الرابعة .
  • ودعا الأب إلى التكاتف للتصدي لمثل هذه الممارسات، رافعا شعار:

” قف . لا تلمسوا أطفالنا ” .

اما عن مرتكب الجريمه  :- 

 

  • ذكرت وسائل إعلام أن مرتكب الجريمة شاب مولود في موسكو غير معروف لدى الشرطة الفرنسية،
  • ويعتقد أنه من أصول شيشانية، كون حسابه على “تويتر” تحت اسم شيشاني .
  • قالت السفارة الروسية : لدى فرنسا بأنها طلبت من باريس معلومات حول هوية مرتكب الجريمة .
  • وقالت : في الوقت الحالي لا تتوفر لدينا معلومات حول جنسية المشتبه به في ارتكاب هذه الجريمة. 
  • وايضا قالت وسائل الإعلام إلى الانتباه للتصريحات التي قد تؤثر سلبا على الجالية الشيشانية .
  • شدد على أنه ” لا يمكن تحميل أي مجتمع مسؤولية التصرفات الفردية لأبنائه ” .
  • و أفادت الوكالة بأن شهود عيان سمعوا المهاجم وهو يصرخ “الله أكبر”.
  • و أضاف أن منفذ الهجوم لقي مصرعه إثر إصابته برصاص الشرطة.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق